المعادى و الحرب العالمية الثانية

المعادى و الحرب العالمية الثانية :

 

 

فى عام 1940 اثناء الحرب العالمية الثاانية جاء الى المعادى ما يقرب من 76 الف اجنى من نيوزيلندا واستقروا فى معسكرات بالمعادى الجديدة وثكنات المعادى ودجلة وقبل مغادرتهم قدموا نصبا تذكاريا هدية لسكان المعادى ويشكرونهم على كرم الضيافة طيلة المدة التى قضتها القوة معهم وهذا النصب التذكارى هو تحفة رائعة الجمال ومنقوشة على لوحة حجرية كبيرة يقال انها بوابة منزل سليمان باشا الفرنساوى وسليمان باشا الفرنساوى هو احد القادة العسكريين الذين جاء بهم محمد على باشا الكبير لكى يؤسس له جيش قوى لمصر وبالفعل حدث ذلك ونال لقب سليمان الفرنساوى لقب الباشوية وعندما اشهر سليمان باشا الافرنساوى اسلامه لزوجة محمد على من حاشيته واستقر بمصر وتم تسمية ميدان باسمه هو ميدان سليمان باشا الذى اصبح فيما بعد ميدان طلعت حرب باشا رائد الاقتصاد المصرى والميدان مازال موجود حتى الان ومن احفاد سليمان باشا الفرنساوى الملكة نازلى ملكة مصر وهى زوجة الملك فؤاد الاول ووالدة الملك فاروق اخر ملوك مصر .
اما بالنسبة للنصب التذكارى فهو متواجد حاليا بمدرسة الليسيه فرنسيه بالمعادى والتى اصبح اسمها بعد ثورة 1952 اسم مدرسة ليسيه الحرية .


طابور عرض بنادى المعادى للجيش الانجليزى


ثكنات المعادى1924

عسكرى انجليزى مع هجانة سودانى 1944


شارع رقم 9 الامير فاروق سابقا 1942

عساكر انجليز بالمعادى1942

طابور عرض للجيش الانجليزى فى شوارع المعادى


طابور عرض للجيش الانجليزى فى دجلة المعادى

المصدر : المعادي في قلب التاريخ – عادل الغيطاني

Comments

mood_bad
  • No comments yet.
  • Add a comment